القائمة الرئيسية

الصفحات

افضل طرق تثبيت الحمل الطبية والطبيعية

تحتاج غالبية النساء إلى تثبيت الحمل اعدم التعرض الى الاجهاض، معظم هذة الحالات تستدعي الى التدخل واستخدام بعض الوسائل الطبية لتثبيت الحمل، بالإضافة إلى بعض الطرق طبيعية لتثبيت الحمل.


افضل طرق تثبيت الحمل الطبية والطبيعية
افضل طرق تثبيت الحمل الطبية والطبيعية

عندما تعاني المرأة من مشاكل فى حملهاأو تعرضها لإجهاض سابق، فى هذه الحالة تحتاج إلى تثبيت الحمل من خلال مجموعة من الإجراءات الطبية والطرق الطبيعية التي يخبرها بها الطبيب المعالج. وسوف نعرض لكم طرق تثبيت الحمل المختلفة التي تساعد على الوقاية من حدوث الإجهاض.

طرق تثبيت الحمل الطبية


في بعض الحالات، يلجأ الطبيب لوصف بعض الحقن الأو الأدوية التي تساعد في تثبيت الحمل لتفادي بعض المشكلات التي يمكن أن تزيد من خطر الإجهاض. تعرفي على هذه الطرق.

حقن تثبيت الحمل


في بداية الحمل، يتم إنتاج البروجسترون في الجسم، والذي يساعد في الحفاظ على الحمل حتى تتولى المشيمة وظيفتها في الأسبوع السابع إلى التاسع من الحمل، حيث أن له دور أساسي في نجاح عملية زرع الجنين، وتعزيز سكون الرحم ومنع التقلصات.

قد يصف الطبيب حقن البروجسترون للمرأة المعرضة للإجهاض الناتج عن المشاكل الهرمونية، وهي عبارة عن مركبات تحاكي الهرمونات الطبيعية.

يمكن تناول البروجسترون عن طريق الفم، ولكنه قد يؤدي إلى بعض الاثار الجانبية مثل الغثيان والصداع والنعاس، كما يمكن الحصول عليه من خلال المهبل، ولكنه لا يصل إلى الدم بالتركيزات المرغوبة، أما حقن البروجسترون، فسوف تضمن الوصول إلى الدم أكثر من الطرق الأخرى على الرغم من أنها قد تسبب الخراجات.

ومع هذا، ليس هناك أدلة كافية حول قدرة البروجسترون على تثبيت الحمل في حالة المعاناة من إجهاض متكرر.

ربط عنق الرحم


وسيلة أخرى تستخدم لتثبيت الحمل، وخاصةً في حالة حدوث ولادة مبكرة أو حالة إجهاض سابقة نتيجة ضعف عنق الرحم، وهي ربط عنق الرحم.

تساعد هذه الطريقة على إبقاء عنق الرحم مغلقًا، وهو عبارة عن نسيج على شكل قمع، ويفتح هذا النسيج أثناء الولادة حتى يخرج الطفل من الرحم، وهي عملية بسيطة ويمكن أن تعود المرأة إلى المنزل في نفس اليوم.

ويقترح الطبيب هذا الإجراء في حالة فقدان الحمل السابق أو ضعف عنق الرحم للحفاظ على الحمل وعدم فقدانه مرة أخرى، وعادةً ما يقوم الطبيب بهذا الإجراء خلال الأسبوع الـ12 إلى 14 من الحمل، وبحد أقصى خلال الأسبوع الـ24، وفي حالة إجراء ربط عنق الرحم بعد ذلك، فمن الممكن أن تشكل خطورة على الجنين.

    حدوث المخاض المبكر.
    وجود نزيف مهبلي.
    وجود عدوى فى الرحم.
    انفجار كيس الماء في وقت مبكر.
    انتفاخ الكيس الأمنيوسي.
    وجود أكثر من طفل بالرحم.

طرق طبيعية لتثبيت الحمل


بالإضافة إلى الإجراءات الطبية، يمكن الاستعانة ببعض الطرق الطبيعية لتثبيت الحمل، وتشمل:

1- تناول الفوليك أسيد


يساعد تناول 400 مجم من حمض الفوليك يوميًا خلال الثلاثة أشهر الأولى من الحمل على تقليل خطر العيوب الخلقية التي يمكن أن تؤدي إلى الإجهاض، ويكون هذا تحت إشراف الطبيب.

2- اتباع نمط حياة صحي


ينصح باتباع نمط حياة صحي للحفاظ على الحمل، ويشمل:
  •     تناول الأطعمة الصحية والمتوازنة.
  •     الحفاظ على الوزن.
  •     ممارسة الرياضة المناسبة للحمل وفقًا لتعليمات الطبيب.
  •     الحصول على قسط مناسب من النوم.

وفي المقابل، يجب تجنب عوامل الخطر التي يمكن أن تؤثر على ثبات الحمل، وتشمل:
  •     التدخين.
  •     التدخين السلبي.
  •     الإكثار من تناول الكافيين.
  •     التوتر والضغط النفسي.
  •     التعرض للإشعاع أو المواد الكيميائية السامة.

3- الوقاية من الأمراض

يجب الاهتمام بالنظافة الشخصية وغسل اليدين باستمرار وتفادي العوامل التي يمكن أن تسبب الإصابة بالعدوى.

وفي حالة المعاناة من مشكلة صحية مزمنة مثل ارتفاع ضغط الدم أو مرض السكري أو أحد أمراض المناعة الذاتية، فيجب التحدث مع الطبيب والمتابعة المستمرة معه لتفادي المضاعفات التي قد تنتج عن هذه الأمراض.
استشارة الطبيب حول ممارسة الجنس

تتطلب بعض حالات الحمل تجنب ممارسة المجهود الشاق بما في ذلك ممارسة العلاقة الحميمة، والتي قد تشكل خطورة على الحمل، ولذلك يجب استشارة الطبيب حول هذا الأمر.

وفي حالة ممارسة الجنس أثناء الحمل، ينصح باستخدام الزوج الواقي الذكري الذي يساعد في الوقاية من الإصابة بالأمراض المنقولة جنسيًا، والتي تؤثر بالسلب على الحمل.

تعليقات